Saturday, October 2, 2010

يوم فى حياة … انينا





انينا سويسرية المولد, نشأت فى فرانكفورت و الان تعيش فى برلين التى تحبها كثيرا لانها مدينة آمنة و مفعمة بالطاقة و الحرية و التنوع, و ثقافة الاختلاف و احترام الآخر.
بدأت قصة انينا مع التدوين فى بداية 2005 بشكل شبه اضطرارى حينما سافرت الى ماليزيا و كانت فى حاجة الى ابقاء الجميع فى المانيا دائما على دراية باحوالها بشكل مستمر. بعدها فى 2007 بدأت مدونة شخصية عن الادب و الشعر, ثم فى اول هذا العام, بدات مدونة “الفتيات قادرات على التدوين” التى تعتبرها بداية لانشاء شبكة عبرة للانترنت لجميع الفتيات المدونات للاتصال و التعارف و الاستفادة ايضا
عمل انينا لا يبعد عن عالم التدوين فهى تعمل فى مجال “رصد الاعلام” و “”الشبكات الاجتماعية”. و بالنسبة لها التدوين متنفس جيد و فرصة رائعة, كما انها تحب فكرة انها تستطيع ان تختار ما شارك به للنشر
يومها يبدأ من الثامنة صباحا لتذهب الى العمل فى التاسعة حتى الواحدة بعد الظهرو ثم تذهب الى المنزل لتناول الغذاء مع صديقها ثم تعاود العمل طوال الليل حتى الحادية عشرة مساء. و حين سألتها عن الهوايات ضحكت و قالت “لا وقت لدى” و ان كنت احيانا استمع الى فريق “اى شىء الا الفتاة”
ANYTHING BUT THE GIRL
ثم ضحكنا سويا على الصدفة التى جمعتنا سويا نظرا لتقارب ميولنا و اتجهاتنا


الاصل هنا

4 comments:

Anonymous said...

ممكن تبقى تطرحى فكرة أنه برضة فى مدونين ومدونات كبار فى السن
يعنى مش بس الشباب الى بيكتبوا وبرضة دول لازم يبقى فيه أهتمام بهم وبكتابتهم وحتلاقيهم كتير بس محدش بيفكر فيهم وكأن التدوين مقتصر على الشباب بس
ممكن يبقى فيه حوار بين الشباب حتى والكبار
تحياتى
منى الغرباوى

Eman Hashim said...

على فكرة الموضوع ده مهم جدا
المدونين الالمان كانوا من 45 ل26 سنة
و احنا كمان كنا من الاربيعينات و التلتنات و اواخلا العشرينات
و ده كان شىء مفيد اوى

ملاحظتك هامة و عايزين فعلا نتكلم فيها اكتر

شكرا لتعليقك المهم و المفيد

Kontiki said...

تعرفى كلنا تقريبا انينا :) يبدو ان التكنولوجيا فرضت علينا اسلوب حياة او احنا انضمينا لها لان جوانا صفات او جينات مشتركة تدفعنا دفعا لسلوك وافكار تقريبا متقاربة
اعتقد نحتاج لكوكب خاص للمدونين :)

Eman Hashim said...

انينا بقيت صاحبتى خلاص. و العرق المصرى نقح بقى و خليتها عى و تيسا يقضوا ليلة معايا فى اودتى
تحسى البنات فى كل حتة هما هما
ههههههههههههه

كلنا واحد فعلا